الوقاية الطرقية | سَهام للتأمين

الوقاية الطرقية | سَهام للتأمين.

تشارك سهام للتأمين في التحسيس بقواعد الوقاية من الحوادث بنشرها هذا الدليل التطبيقي ، لتذكير مستعملي الطريق بأن القيادة ليست مجرد فعل بديهي، وأنه ينطوي على مسؤوليتهم، وعلى سلامتهم الخاصة، وعلى سلامة الأشخاص المنقولين والأغيار

الوقاية الطرقية

أصبحت القيادة فعلا يوميا عاديا ودون وعي حقيقي بالمخاطر التي قد يؤدي إليها سواء بالنسبة للسائق أو للغير. في المغرب، تسجل مدننا وطرقاتنا كل سنة أرقاما قياسية من الحوادث المأساوية التي تودي بحياة البشر وتنتج عنها خسائر مادية جسيمة.

 

تشارك سهام للتأمين في التحسيس بقواعد الوقاية من الحوادث بنشرها هذا الدليل التطبيقي ، لتذكير مستعملي الطريق بأن القيادة ليست مجرد فعل بديهي، وأنه ينطوي على مسؤوليتهم، وعلى سلامتهم الخاصة، وعلى سلامة الأشخاص المنقولين والأغيار.

صيانة العربة

صيانة العربة

صيانة السيارة هو أمر ضروري بهدف ضمان حسن عملها، ولكن أيضا بهدف حمايتكم ضد مخاطر العيوب الخطيرة .كما أن صيانة منتظمة ومنجزة بشكل صحيح ستمكنكم من المحافظة على سيارتكم في حالة جيدة.

كونوا يقظين عند أقل خلل غير عادي واتجهوا في أقرب وقت لمرأبكم الخاص بالإصلاح، لا تنتظروا حدوث العطب الكلي لعربتكم مما سيولد تكلفة أكبر.

الصيانة ملائمة للعربة، لقطعها الميكانيكية، للمسافات المقطوعة، ولاستخدامها.

وبشكل عام، تتم الصيانة في كل من15000، و20000، و30000، و100000 كيلومتر

المراقبة التقنية

المراقبة التقنية

يهدف الفحص التقني إلى مراقبة مدى مطابقة المكونات الأساسية للعربة والمتعلقة بالسلامة والبيئة.ينبغي أن تتم هذه المراقبة في حدود 6 أشهر من السنة الخامسة، ومن ثم كل سنة بالنسبة لجميع سيارات الخواص.
في نهاية الفحص التقني، يمكن إخضاع بعض قطع العربة لإجبارية الإصلاح.

الإطارات

الإطارات

من المهم التذكير بأن الإطارات هي الرابط الوحيد بين العجلة وبين سيارتكم. فهي تربطكم بالطريق وتتحمل وزن عربتكم. ويعتبر هذا التذكير أكثر ضرورة بما أن سلامتكم وتوازنكم على الطريق رهينان بجودة إطاراتكم وأدائها.

الكبح والإضاءة

الكبح

من الضروري السهر على وضعية واستنزاف كل مكون من مكونات نظام الكبح، وهي بطانة المكابح، والأقراص وزيت الفرامل.

ينبغي استبدال بطانة المكابح الأمامية والخلفية في كل 30000 كيلومتر.

وتنبغي مراقبة أقراص المكابح في كل 20000 كيلومتر. فيما تنبغي مراقبة زيت المكابح في كل 10000 كيلومتر.

وأخيرا، لا تنسوا تشحيم مسار الكبح كل سنتين أو في كل 60000 كيلومتر.

يمكن أن تختلف هذه القواعد حسب الطرق التي تتم فيها القيادة (المدينة، الجبل، الطرق غير المعبدة) وحسب استخدام العربة.

 

الإضاءة

تشكّل المصابيح الأمامية، ومصابيح التوقف، والمصابيح الوامضة وأضواء الوضع الإضاءة الخاصة بعربتكم.وتعتبر حالتها الجيدة أمرا ضروريا للقيادة في كل أمان سواء في النهار أو الليل.إذ تستفيدون من وضوحية جيدة ويمكنكم أيضا أن تكونوا مرئيين من مسافة جيدة.

راقبوا إذن بانتظام حُسن عمل جميع عناصر الإضاءة في عربتكم. للتأكد من إضاءة مثلى في الرصيف، فإن الأضواء الوامضة ينبغي أن تعمل جيدا. قوموا بالتنظيف بواسطة إسفنجة مبللة بشكل منتظم وقبل رحلة طويلة.

ضعوا دائما في عربتكم صندوقا من مصابيح الاستبدال. فكّروا أيضا في استبدال أي مصباح لا تعمل إضاءته بشكل جيد.

الهاتف أثناء القيادة

كثير من السائقين يعتقدون أنه يمكنهم التحدث عبر الهاتف والقيادة في نفس الوقت، دون أن يؤدي ذلك إلى التقليل من انتباههم. حتى مع عدة تابعة للهاتف، فإن التكلم في الهاتف أثناء القيادة أمر خطير لأنه يقلل من اليقظة ويستولي على جزء من التركيز.

ويمكن لهذا التشتيت للانتباه أن يؤدي إلى تأخر في ردة الفعل في حال حدث غير متوقع. قوموا بتفعيل علبتكم الصوتية، وامتنعوا عن الإجابة أثناء القيادة وبرمجوا استراحة مخصصة للهاتف عند الحاجة.

الكحول

من منظور القانون، تُمنع القيادة مع نسبة كحول تساوي أو تزيد عن 0.5 غ/ل من الكحول في الدم. وتم وضع فحص النفخ الخاص بالكحول في المغرب منذ 2014 كما التنصيص على عقوبات صارمة، تتراوح بين غرامة قدرها 5000 درهما وصولا إلى عقوبة السجن النافذ.

إن الشرب والقيادة هو فعل قد يكون سببا في الحوادث وعاملا مشددا تترتب عنه مسؤولية السائق.

الأدوية

يمكن للأدوية أن تؤثر على انتباه سائق العربة وعلى تقييم الخطر من طرفه. يتم تصنيف الأدوية حسب آثارها وتتم الإشارة بشكل واضح إلى التحذيرات عندما يتعلق الأمر بعلاج من شأنه أن يؤثر على تركيز السائق أو على رؤيته. في حالة وجود شكوك، فإن رأي الطبيب المعالج ضروري.

السرعة

تعتبر السرعة من دون شك أحد الأسباب الرئيسية لحوادث السير وعاملا مشددا لنتائجها الجسدية والمادية. وفي مواجهة الخطر، فإن السرعة المفرطة تقلل من وقت المناورة في آخر دقيقة . وهي تزيد من الأضرار بفعل العنف المتزايد الناتج عن الصدمة. إن كل اصطدام أمامي يتم تكبده على سرعة أكثر من 80 كيلومترا/في الساعة يؤدي بشكل حتمي إلى الموت أو إلى إصابات مستديمة خطيرة.

كما تؤثر السرعة أيضا على الرؤية وعلى يقظة السائق، وتقلل من تركيزه وتزيد من تعبه.

 

نصائحنا:

  •  قوموا بتكييف سرعتكم حسب أماكن القيادة، وحالة المرور، والظروف المناخية، وحسب حالة الطريق، والإطارات، وعلامات التشوير الطرقي...
  •  احترموا مسافة الأمان. في المدينة، اتركوا على الأقل ثانيتين بين عربتكم و العربة التي تسبقكم. وعلى الطريق السيار، اتركوا على الأقل خطين أبيضين من شريط التوقف الاستعجالي بينكم وبين العربة التي تسبقكم.
  •  كونوا يقظين بشكل خاص خلال الليل. إذ يمكن للرؤية المنخفضة والسرعة الزائدة أن تكون مميتة.
  •  عدلوا من مستويات السرعة. وقوموا دائما بتكييف سرعتكم لكي يكون لديكم الوقت للقيام بردة الفعل في حالة ظهور حاجز غير متوقع.
الإرهاق

يمثل الإرهاق والأرق أثناء القيادة خطرا حقيقيا يرفع من احتمال وقوع الحوادث. إذ غالبا ما يكون من الصعب بالنسبة لسائق ما تقييم حالة إرهاقه.

من بين العلامات الدالّة على ذلك، وخز العينين، وتصلب الرقبة، وآلام على مستوى الظهر وتركيز النظر. لا ينبغي خلطها بالأرق الذي يتميز بصعوبة في البقاء متيقظا وخطر النوم، والتثاؤب وثقل في الجفون. بل أخطر من ذلك، يمكن للأرق أن يظهر من خلال فترات نوم جد قصيرة (من 1 إلى 4 ثوان) والتي من شأنها تشكل خطرا على سلامتكم وسلامة الآخرين.

 

نصائحنا:

  •  توقفوا عند استشعار أول علامات للأرق.
  •  في حالة القيام برحلة طويلة المسافة، توقفوا في استراحة كل ساعتين.
  •  لا تقودوا على الطريق أثناء العُطَل مع وجود نقص في النوم. اسهروا على قضاء ليلة مريحة في الليلة التي تسبق الرحلة.
  •  لا تقودوا بسرعة كبيرة، فذلك يزيد من الإرهاق.
  •  خلال تناول دواء معين، قوموا بقراءة ورقة التوجيهات بدقة، فبعض الأدوية قد تكون لها آثار جانبية مثل الأرق.
مقعد السيارة

إلى حدود سن عشر سنوات، ينبغي وضع الأطفال في مقعد موثوق به، ملائم مع شكلهم ووزنهم، يوضع في مواجهة الطريق أو في الاتجاه المعاكس لها حسب سن الطفل، وينبغي أن يتم ربطه بدقة، حسب التوجيهات الواردة على المقعد. إذا تم تثبيت المقعد في الأمام، لا تنسوا على الخصوص إبطال عمل الوسادة الهوائية في الجهة الخاصة بمقعد الراكب.

حزام الأمان

إنه المثال الأفضل على تغيير السلوك الذي وقع في المغرب بشكل سريع، خوفا من المخالفات في البداية ثم من خلال الاعتياد. لكن ردة الفعل هذه لا تتم ملاحظتها مع الأسف في سيارات الأجرة وسيارات النقل المهني. لذلك من المهم التذكير بأن وضع حزام السلامة إلزامي لجميع الركاب. إذ يتعلق الأمر بوقاية حياتية، عندما نعلم بأن نسبة الوفاة على الطرقات هي خمس إلى ست مرات أكثر لدى الركاب الذين لا يضعون حزام السلامة.
من المهم أن نضع نصب أعيننا بأن صدمة بسرعة 50 كيلومتر في الساعة تحول جسما يزن 40 كيلوغراما إلى قذيفة تزن طنا، إذا لم يتم إبقاؤه من خلال نظام حماية ملائم.

أجهزة الوقاية

ينبغي أن يجهز جميع السائقين عرباتهم بـ"أدوات الأمان المتعلقة بالسيارة": سترة عاكسة للضوء ومثلث للإشارة عن بعد.
في حالة توقف استعجالي (ينبغي تشغيل أضواء الخطر) ينبغي على السائق بشكل ضروري أن يرتدي السترة لكي يكون مرئيا من مسافة كافية، ومن ثم ينبغي تثبيت المثلث على بعد 30 مترا وراء العربة للإشارة إلى الحادثة.

تحميل الدليل